منتديات ماستر فون

منتديات ماستر فون

عامة ,إسلامية,تطويرية ,ثقافية,ترفيهية,علمية,تعليمية


    وَ هُم بالقلبِ لخالدونْ ~

    شاطر

    ماستر2
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عرفت ماستر فون ازاي : اية
    عدد المساهمات : 106
    نقاط الأرباح : 2147486085
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011
    العمر : 31
    الموقع : http://www.dal3albant.onlin-e.net/vb/

    وَ هُم بالقلبِ لخالدونْ ~

    مُساهمة من طرف ماستر2 في الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 17:00

    وَ هُم بالقلبِ لخالدونْ ~




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    و ها قَد تَلبَدتْ سَماواتي بِ غيومِ الحَنينْ .. أواه بِ دواخِلي تصرُخ

    مِن بأسِ الأنينْ .. وَيلكَ يا وَجد ما صَنعتَ بيّ !
    أشتَاقكُم يا مَن نَثرتُم بَريقاً سطّاع خَلفكُم وَ مَضيتمْ
    رَاحلينْ .. مُتكئينَ عَلى عكَازَة الإبحَار .. وَلا أخالكُم مِنَ
    العَائدينْ ~










    أُعَاتبكُمْ .. أصرُخ فَ لا أرَى إلا وجوهكُم النَابِضَة بِ البيَاض


    تَبتسم لِي مِن بَعيد وَ تَنظُر إليّ بِ نَظرَة عَميقَة الحَنانْ .. تَبرُق بِ الطيبَة
    المُتدَفِقَة مِن إيمَان اللمعَة .. ثمَ تلوِّح لِي أطيافكُم وَ تَمضِي رَاحِلَة
    حتَى تتوارَى عَن مُقلتَاي .. أتبعهَا .. فَ أجِدني أُلاحِق سراب
    يَزدادُ عِناداً بِ البُعد كُلمَا إقترَبتْ وَ يجعُلنِي مِن المُتَوهميِنْ ~
    رَضيتُ بِ وجُودكُم وَ مُلامسَة قُرب إيجَادكُم وَ إن كَانَ وَهماً
    كَيّ لا أفقِد خيوطَ الأمَل .. فَ صَفعنِي الأمَل .. أن إستفيقي
    كَفاكِ غفواً بينَ نقيّ اليَاسمينْ .. فهوَ تَخلى عَن نقائه فَ كُنِ
    لهُ مِن المُتبرئين الهَاجرِينْ !
    لَم تعُد الياسميَنة صَافيَة البيَاض .. فَقد تَلّونت بِ السَواد المُشينْ !
    تعودُ بيّ الذَاكِرة إلى سنينَ مَاضيَة تجودُ بِ عطرٍ فواح الفَرحة
    فَ أتذكرهُم .. ثَم ماذا ؟! .. ثَم أبكيهم عَقيقاً مَنقوشاً عَلى وَجنتَاي








    ~






    أفتَقدُكِ مُعلمتِي .. أتحسّر عَلى كُلِ مَخلُوق لا يمتلِك روحاً نقيَة كإياكِ


    فَقيرٌ هُوَ .. يالبؤسِه !
    أشتهِي أن أنثُرَ عَلى أراضِي الأوطانِ نصفاً مِن نقاءك المُكتسِي
    ببياض روحِك .. وَ ليتنِي أستطيع !









    أبكيكِ .. أبكِي عَالماً تَوّشح الإسوداد بعدَ رَحيلكْ .. مُعَلمتِي


    لَم تعُد النفُوس نقيَة كمَا السَابق .. أضحَت تتبختَر بِ الظُلم
    لا عَدل ينبُع مِن أعمَاقِهَا وَلا فَضل !
    مُغتَرّة بِ وِشاحِ السَواد الأهوَل .. تدتثَر بهِ منذُ الأزَل
    عَجبيّ .. ألم تُصَاب بِ الضَجرْ ؟!
    مُعلمتِي .. باتَت الدُنيَا تَبتسِمُ مِن أمَامنا وَ تُتَوّج نفسَها
    بِ نفسَها بِ الضيَاء اللماع .. و مِن خلفِنَا ترتخِي عَلى
    صَدر الأحقادْ .. وَ تُعَانِق الكَراهيَة كُلَ ليلَة .. قلبُهَا
    أعمَى كَانَ .. و عندمَا عَادَ لهُ النَظر فِ لَم يُبصِر
    إلا اللؤم الشَديدْ !
    حَتى أبواب الأمَل .. تفانَت رياحُ اليأس العَاتيَة بِ إيصَادها !
    وَ الفَرحُ يَخبُو بِ ركنٍ مَركُونٍ بَعيد !
    صَدقينِي .. الفَرح وَهُوَ الفَرح لَم يعُد لهُ أيُ مَعنَى أو أهميَة
    بعدمَا فَقد بَهجته وَ سروره !









    لَم أعُد أحتَاجُه .. و مَا حَاجتِي بِ فَرحٍ يُزيد مِن حُزنِي شجناً ؟!


    ~








    أتذكرينَ يا آيَة بِ النُورِ منقوشَة عندمَا جئتِ إليّ قَائلة " مهَا حلليني


    فقد قلتُ عنكِ أنكِ كثيرة الكَلام أثنَاء حِصَتي و أُقسِم بِ خَالق الأكوان







    أنَنِي لَم أقُل شيئاً آخر أبدا .. والله على ما أقولُ شهيد ! "





    فَ أُجيبُكِ ضَاحكَة مُمازِحَة .. مُعلمتِي أحسستِيني بأنكِ قَد


    تَكلمتِ بيّ حتَى أُرهِقَ لسَانُك .. برّبك لَم تقُلِ شيء أبداً
    كيفَ لِي أن أحزنَ من هذا الكلام ؟ ...









    ~






    كَثيراً ما يَرحلونَ وَ لكنهُم يلقُونَ بِ طَريقنَا الأشواك


    أمَا أنتِ عِندمَا رحلتِ ألقيتِ بِ طريقك أصدافاً بَديعَة
    التكوينْ .. أستمِع لهَا فإذَا بِ صَدى شيخوخِيّ الحَنين
    يُعيدُنِي إلى ذكرياتٍ لهَا بِ العُمق الكَثير مِن الأثَر ~
    لَم أعُد أتمَنى .. فَ الأمَانِي ليست إلا كَاذبَة وَ أكثَر
    تخدعُنَا بِ وصولهَا .. و هِيَ أبعدُ عَنا مِن النجُومِ الوامضَاتْ !








    ~






    سَتسألينِي إن كَانت السنين قَد غَيرتنِي .. سأُجيبُكِ بأنَ السنين


    وَحدهَا مِن عَانت كَثيراً جداً بِ القضَاء عليّ و عَجِزت حدَ السُئم
    مِني .. مُعلمتِي لَم أعُد فتَاة الثانويَة الطَائشَة .. التِي بِ روحِهَا
    تَمتلىء الحيَاة وَ تنبض !









    لَم أعُد تِلكَ الصَبيَة الضَحُوكْ .. التِي تَرتَوِي البَهجَة عندَمَا يُولِج


    الغَسقُ بِ الفَجر المُتّنفِس بِ الآمال !
    ~








    قَالوا لِي أنَ الأمَل مُختبىء فِ السمَاواتِ العَريضاتْ ..


    إرتقيتُ لِلسمَاء بِ أعتابٍ مِن مَطرْ .. صَعدتُ عَلى
    غَيمَة مُتخمَة بِ النقَاء .. أخذتُ أُفتِش عَن الأمَل
    بينَ ثنَايا الغيُومْ .. فَلم أجده وَ أمطَرت الغيمَة الوَدق
    وَ أمطرتنِي أنَا .. فَ لامستُ الأرض يائسة مُحَاطَة
    بِ البؤس !









    ~






    بِ رَبكُم لا تكونوا بِ البيَاضِ مُنيرينْ ..


    حتَى لا تمتلىء حيَاتِي بِ السَواد عِندَ رحيلكُم~

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 7:36