منتديات ماستر فون

منتديات ماستر فون

عامة ,إسلامية,تطويرية ,ثقافية,ترفيهية,علمية,تعليمية


    الجزائر تأمل في التأهل للمونديال

    شاطر

    tamer hosny
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 28
    نقاط الأرباح : 3013
    تاريخ التسجيل : 13/11/2009
    العمر : 25

    الجزائر تأمل في التأهل للمونديال

    مُساهمة من طرف tamer hosny في الجمعة 13 نوفمبر 2009 - 21:17

    تعيش الجزائر من أدناها الى أقصاها أفراحا غير مسبوقة لاتضاهيها الا أفراح الاستقلال عن فرنسا عام اثنين وستين على أمل التأهل الى المونديال في المباراة المصيرية أمام المنتخب المصري.

    ويأتي تفاؤل الجزائريين من منطلق ريادتهم للمجموعة بفارق ثلاثة نقاط عن الوصيف مصر، وكذلك فارق الأهداف في صالحهم وهو الأمر الذي دفعهم الى التفاؤل بشكل منقطع النظير لرؤية بلدهم كما يقولون تعود إلى المسرح الكروي العالمي بعد غياب استغرق ثلاثة وعشرين عاما.

    وعمت أجواء احتفالية، مع بداية العد التنازلي للمباراة، كل شوارع الجزائر، من سيارات ومركبات يرتادها الشباب مزينة بأعلام الجزائر وصور لاعبي المنتخب، وضجيج المنبهات يكسر الصمت حتى في ساعات الليل المتأخرة .

    وزادت الأجواء الاحتفالية الموسيقى الصاخبة التي تصدر من المحلات واكشاك بيع الصحف بأغاني حماسية راقصة تمجد المنتخب الجزائري، والجميع يتوقعون فوز منتخب بلادهم والتأهل، ويذهب آخرون الى التكهن بنتيجة المقابلة لصالح الجزائر بنتيجة هدفين لواحد.

    طبول ورقص

    وقد حولت الفرق فنية ساحات العاصمة إلى مهرجانات بموسيقى صاخبة على وقع الطبول والرقص الشبابي.

    اللافت للنظر في هذه الأجواء رواج تجارة بيع الاعلام من مختلف الأحجام والأشكال ونياشين وصور لاعبي المنتخب الجزائري، والأغرب في كل هذا حتى النساء المسنات والشابات فرض عليهن مسايرة أفراح الشباب كمظهر غير معتاد.

    الى جانب هذا، توجد حاليا في العديد من أحياء العاصمة شاشات عملاقة يجري تركيبها من قبل الفنيين في الساحات العامة بهدف تمكين الجزائريين كما يقولون من متابعة صانعي أفراحهم .

    وبعيدا عن أجواء الأمل بالتأهل، أثارت الأحداث التي تعرض لها لاعبو المنتخب الجزائري فور وصولهم الى مصر حالة من الاستياء، وما يثير الاستغراب في نظرهم هو التساؤل "هل يمكن لعناصر منتخب الجزائر اسالة دماء بعضهم البعض؟".

    "سيناريو"

    البعض يقول إنه سيناريو معد من أوساط رياضية مصرية مشابها لماحدث قبل سنوات مع موزمبيق، حيث قرر الاتحاد الدولي حينها نقل المباراة الى فرنسا.

    ويضيف آخرون أن الحادثة مفتعلة بهدف تحويل المباراة الى بلد آخر خوفا من الهزيمة، لأن حظوظ المنتخب المصري ضئيلة كما يرون مقارنة بحظوظ نظيره الجزائري.

    وكانت هناك تساؤلات عن مصير منتخب بلادهم بعد الاتصالات التي تمت على مستوى السلطات العليا في البلدين لاحتواء الموقف.

    وكان وزير الخارجية الجزائري قدم احتجاجا شديد اللهجة لنظيره المصري أحمد أبو الغيط، بينما وصف السفير الجزائري في القاهرة، الذي شهد الواقعة، ماقامت به بعض الفضائيات المصرية بالتضليل الاعلامي.

    ويرى مراقبون أن ماحدث كان من نتائج التهييج الاعلامي الذي شنته فضائيات مصرية خاصة ضد الجزائر، في حين أن الفضائيات الجزائرية التزمت الصمت، ولم تتطرق بتاتا للحملة الاعلامية باستثناء الصحافة المكتوبة التي انساقت وراء مايوصف بـ "القصف الاعلامي المصري"

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 23 نوفمبر 2017 - 20:36